| 1 التعليقات ]

 في 1968 كان العالم محتكر من طرف الرجال لكن ليس لمدة طويلة...


                  الفيلم من إخراج  نايجل كول وبطولة كل من سالي هوكينز، بوب هوسكينز، اندريا ريزبروت و(باقي الطاقم) من استوديو سوني بيكتشرز كلاسيك.

الفيلم عبارة عن عمل درامي للإضراب عام 1968 في
مصنع سيارة فورد في داغينهام ، حيث العاملات انسحبن احتجاجا على التمييز الجنسي.




الفلم سيرى النور يوم 2 نوفمبر 2010  التصنيف R للغة والإيحاءات الجنسية.

صنع في داغنهام هو فيلم ثمين، مثير للفكر، الترفيه، وللعاطفة أيضا. فهو يحكي قصة حقيقية عن النساء اللاتي عملن 187 كميكانيكيين لمصنع داغينهام فورد اللاتي كفاحن من أجل تحسين أجورهم وظروفهم لعبوا دورا رئيسيا في المعركة من أجل المساواة في الأجر وطنيا ودوليا. الفيلم ينتقل بك من الدموع و العاطفة والالتزام الذي تظهره المرأة العادية على التمييز على أساس الجنس الراسخ في ذلك الوقت.

ولعبت سالي هوكينز دور ريتا زعيمة المجموعة التي لعبت دورها بتألق مكملة بالأداء الجميل اللذي أداه باقي الطاقم بما في ذلك بوب هوسكينز، جيمس جيرالدين وينستون خايمي. وبصرف النظر عن القضايا الخطيرة. الفيلم يقدم لحظات حنينية وملذات تواجدت في أواخر الستينات.


قصة الفلم بالتفصيل
 

يذكر أن الفيلم من إخراج نايجل كول (تقويم البنات ، إنقاذ جريس) ، صنع في داغينهام يحكي قصة 187 إمرأة عملت في مصنع فورد للسيارات داغينهام مجموعة الشركات - وكفاحهم من أجل كسب المساواة في الحقوق و الأجر مع55000 من العمال  الذكور في المصنع .

يحدث في عام 1968، تم استخدام الاقتصاد لانتفاضات وإضرابات متكررة - ولكن هذه هي المرة الأولى التي كان تنجيد النساء اللواتي يخيطون أغطية مقاعد السيارات اللاواتي أخذن زمام المبادرة
... بعد أن تم "تخفيض رتبهم" إلى وضع غير المهرة- النساء نهضت كشخص واحد للخروج، في إجراءات أدت بهم إلى صراع مباشر مع الإدارة، والنقابات الخاصة بهم وأزواجهن... أدت في نهاية المطاف بشركة فورد للسيارات بأن تركع.

العديد من الناس ضحكوا على تصرفات هؤولاء المرأة... حتى قوتهم من شعور... والواقع يفرض... إجبار النقابات والإدارة إلى اتخاذ تدابير يائسة بشكل متزايد لجعل النساء تعود الى العمل... بما أن إنتاج المصنع إنخفض وعلى توقف.


 ريتا اوجريدي (لعبت بشكل مثير للإعجاب من قبل سالي هوكينز) ، إمرأة خجولة،
عاملة لطيفة تعمل في ظروف مصنع إستغلالي، عثرت على صوتها عندما طلب منها الوقوف مع وجهات نظر المرأة، وأصبحت تدريجيا أكثر وأكثر صلاحية وسلطة مثل بقية النساء اللاتي وقفن خلفها في حملة صليبية أصبحت مرادفا لحقوق متساوية.

عدد التعليقات على هذه التدوينة : "1"

غير معرف يقول... @ 16 نوفمبر، 2010 9:55 م

فلم رائع حقا كم أود مشاهدته

من فضلك ضع تعليقك بإسمك وتجنب وضعه كمجهول,رجاء تجنب إستعمال التعليقات لبث روابط إعلانية. كذلك ننبه إلى ضرورة الالتزام بصلب الموضوع و عدم الخروج عليه