| 1 التعليقات ]

قصيدة شعر مصورة في رحلة للبحث عن معنى الحياة... معضلة الناس أجمعين.

الفيلم من إخراج تيرينس ماليك. بطولة كل من براد بيت، شون بين، جيسيكا تشاستين. من ستوديو فوكس سيرتشلايت بيكتشرز.

يندرج تحت صنف الدراما والخيال العلمي. عرض لأول مرة 16 ماي في فرنسا في بمهرجان كان. وبشكل محدود في قاعات العرض الأمريكية إبتداءا من 27 ماي 2011.

قصة الفيلم تحاكي حياة جاك اوبراين منذ تربيته في الغرب الأوسط من 1950، وذلك من خلال علاقته المعقدة مع والده (براد بيت)، إلى حياته كشخص بالغ في العالم الحديث، كما انه يسعى للبحث عن إجابات أصوله ومعنى الحياة.

هذا الفيلم يرجى مشاهدته بإرشاد الوالدين لمن هم دون 13 سنة وذلك لإحتوائه على مواد موضوعية فلسفية.

 

قصة الفيلم تتبع تطور صبي في الحادية عشرة من عمرها يدعى جاك، في الغرب الأوسط، ينموا بينما شجرته تنموا... فهو واحد من ثلاثة اخوة. في البداية يبدو كل شيء رائع بالنسبة للطفل. يشاهد الحياة من خلال عيني والدته ، عن طريق أعين روحه. التي تمثل وسيلة من الحب والرحمة، حيث الأب يحاول تعليم ابنه طريقة وضع نفسه في العالم أولا. يؤكد كل من الوالدين عن ولائه، وعلى جاك ضرورة التوفيق بين مطالباهم. الصورة تزداد قتامة بينما أولى لمحات المعاناة والمرض والموت. الشيء من المجد اللذي يمثله العالم، يصبح عبارة عن متاهة.

ما يصوغ هذه القصة هو ان جاك البالغ، عبارة عن روح ضائعة في العالم الحديث، والسعي لاكتشاف وسط مشاهد تغيير الفترة الزمنية التي لا تتغير : مخطط أبدي الذي نحن جزء منه. عندما يرى كل ما بذل في إعداد عالمنا، كل شيء يبدو معجزة - ثمين، لا يضاهيه شيء. جاك، مع فهمه الجديد، هل سيقدر على الصفح عن والده ويتخذ خطواته على طريق الحياة.

تنتهي القصة في الأمل، والاعتراف بالجمال والبهجة في كل شيء، في كل يوم وقبل كل شيء في الأسرة، التي هي المدرسة الأولى - المكان الوحيد الذي معظمنا عرف فيه الحقيقة عن العالم وعن أنفسنا، أو اكتشاف أهم درس وحيد في هذه الحياة، الحب الغير أناني بدون شرط.

عدد التعليقات على هذه التدوينة : "1"

غير معرف يقول... @ 11 يونيو، 2012 2:58 ص

انا رأيت الفلم,كان ممتعا وينبه الشخص الى حياته ويحسسه ما مدى أهميتها وجمالها.أتضح لي من خلال مشاهدة هذا الفلم وضوح ضياع حياة الانسان الغير مؤمن او بالاصح الغير مسلم او حتى المسلم قليل الايمان كما هو حال العالم الغربي او الشرقي وبعض عالمنا الاسلامي فنتيجة عدم ايمانهم بالله سبحانه وتعالى وعدم معرفتهم بالقدر وما حكمة الله في الحياة هي الضياع ومعجزتهم عن أجابة اسئلة واضحة الاجابة كما علمنا ديننا الاسلامي العظيم.
الحمد لله أنني مسلم وأعلم كيف الكون يجري من حولي.
وسبحان الله العظيم

من فضلك ضع تعليقك بإسمك وتجنب وضعه كمجهول,رجاء تجنب إستعمال التعليقات لبث روابط إعلانية. كذلك ننبه إلى ضرورة الالتزام بصلب الموضوع و عدم الخروج عليه