| 3 التعليقات ]


البحث عن الأجوبة فيما بعد الموت

                    الفيلم من إخراج كلينت ايستوود وبطولة كل من النجوم مات ديمون، سيسيل دو فرانس، بريس دالاس هوارد و(باقي طاقم التمثيل)من إستوديو وارنر بروس بيكتشرز

يتحدث فيلم الظواهر الخارقة المثيرعن ثلاثة أشخاص - الأول من من ذوي الياقات الزرقاء أمريكي الجنسية (دامون)، والصحافية الفرنسية (دو فرانس)، وصبي من مدرسة لندن - الذين لمسهم الموت بطرق مختلفة، مما تسبب في جعل حياتهم تتقاطع مع بعضهم البعض.







 الدراما تتمحور حول ثلاثة اشخاص الذين يراودهم الموت بطرق مختلفة. جورج (دامون) هو من الأمريكيين من ذوي الياقات الزرقاء الذي لديه علاقة خاصة مع الآخرة. على الجانب الآخر من العالم، ماري (دو فرنس)، الصحافية الفرنسية، التي لديها تجربة الاقتراب من الموت الذي يهز واقعها. وعندما ماركوس (فرانكي / جورج ماكلارين) ، وهو تلميذ من لندن، يفقد الشخص الأقرب إليه، يصبح في حاجة ماسة إلى الإجابات. كل منهم في طريق للبحث عن الحقيقة، وتتقاطع حياتهم، تتغير إلى الأبد بسبب ما يعتقدون أنه يمكن أو يجب أن يوجد في الآخرة.

الفيلم بالتفصيل يروي قصة ثلاثة شخصيات وعلاقتهم مع الموت, الأولى يلعب دوراها مات ديمون. وسيط روحاني موهوب حيث يعتبر هبته هذه لعنة. وهناك الصحافية الفرنسية الجميلة التي نجت من تسونامي التي تلعب دورها الممثلة الموهوبة سيسيل دو فرانس. ولنكمل نختم بالشخصية الثالثة لدينا الممثل الصغير فرانكي جورج ماكلارين اللذي لعب دور أخ التوأم اللذي شهد مقتل أخيه. كل هؤولاء الثلاثة يحتاجون بعضهم بعض وأخيرا تتقاطع حبال قدرهم ليقدموا عقدة الفيلم.

مشهد السونامي جعل إفتتاح الفيلم بشكل مرعب فضلا عن حادث سيارة غير متوقع. بدت المشاهد شبه حقيقية مع قدرة التمثيل الرائعة لأبطال الفيلم وكذلك مخرجه كلينت إستوود. والفيلم يحمل عبر طياته الكثير من الأحاسيس المشاعر ومنها جورج لونيغان "مات دايمن" اللذي يجعلك تحس بالإحباط إتجاه الهبة التي يملكها. وعندما يلتقيه الصبي الصغير ليقوم بالإتصال مع أخيه الميت في الآخرة مشهد يجعل الدموع تخرج بدون إستأذان.

ثم مشهد ماري ليلاي الصحفية وتجربتها للتتعرض للموت في أعماق المياه الزرقاء بعد أن ضربت رأسها مع شجرة بسبب المياه الجارية ونرى جثتها هامدة متموجة تحت كتلة زرقاء من مياه البحر وكان هناك ذلك المشهد المؤثر لماركوس وهو يفصل عن والدته والأمطار تسقط على زجاج النوافذ في الخلفية. وتجربة الإقتراب من الموت التي خاضها ماركوس عندما يلحق قبعة أخيه في مترو الأنفاق تماما قبل انفجار القطار.
محاصرة جايسون من قبل عصابة من البلطجية المراهقين ويتم ضربه جسديا وذهنيا في وضع خانق. والتفاعل العفوي العشوائي بين ماري وجورج وماركوس في معرض لندن للكتاب والآثار المروعة والحزينه للغاية إثر ضرب التسونامي الغير متوقع اللذي دمر الجنة المثالية الاندونيسية. الخ...في الأخير يبدو أنه فيلم يستحق المتابعة.

عدد التعليقات على هذه التدوينة : "3"

غير معرف يقول... @ 25 أكتوبر، 2010 12:56 ص

يبدو أنه فيلم رائع شكرا لكم على القصة

be7ar يقول... @ 20 نوفمبر، 2010 1:56 ص

والله من قرائتك للفلم حسيت انو رائعـ ويستحق المشاهده
شكرا لمدونتك وشكرا لكل ما كان منك فيها ..

malik يقول... @ 24 يناير، 2011 10:14 ص

يعطيك العافيه

بس كيف التحميل من مدونتك اخي العزيز

من فضلك ضع تعليقك بإسمك وتجنب وضعه كمجهول,رجاء تجنب إستعمال التعليقات لبث روابط إعلانية. كذلك ننبه إلى ضرورة الالتزام بصلب الموضوع و عدم الخروج عليه