| 1 التعليقات ]


الفيلم من إخراج ويل غلوك و بطولة كل من النجوم إيما ستون، أماندا بينز، ميشكا بنسلفانيا و (باقي طاقم التمثيل) من إنتاج استوديو سكرين جيمز

والفيلم يروي قصة فتاة تدرس الرسالة القرمزية The Scarlet Letter،وهي تلميذة مجتهدة تدعى أوليف بندرقاست (ستون) تلاحظ تشابه حياتها بالرواية وتبدأ في العمل في المدرسة بإطلاق الشائعات لتعزيز مكانتها الاجتماعية والمالية.





 
أوليف بندرقاست (إيما ستون) يشاع عنها أنها امرأة " سهلة المنال". لكن في الحقيقة هذه المراهقة هي فقط تتظاهربأنها تنام مع زملائها من الذكور لتحسين سمعتهم. عندما يبدأ أيضا دراسة الرسالة القرمزية في صفها الانجليزي، لم تستطع فعل شيئ بسبب ملاحظة الشبه بينها وبين الشخصية الرئيسية للرواية



أوليف بندرقاست تتصور نفسها بأنها الفتاة المعاصرة لــ هيستر باين (الشخصية الزانية من الرواية الكلاسيكية الإنجليزية الرسالة القرمزية) بعد أن كذبت حول أنشطتها الجنسية في عطلة نهاية الأسبوع. اذاعت التفاصيل لصديقتها المفضلة ريانون(أليسون ميشالكا)، وزهرة الجدران الهادئة في الأخير تختلق قصة عن فقدان لعذريتها لصبي في الكلية مجهول. في الوقت الذي تنتشر الإشاعة من فم إلى فم، و الأخبار إندقعت وحامت خلال المدرسة، مما جعل الفتاة الغير ملاحظة من قبل أحد محط موضوع مثير الاهتمام.

الجميع مهتم بمجون أوليف ويبدو مفرطا قليلا منذ أكثر الأفلام في سن المراهقة يصدقها المشاهدين "الجميع يفعل ذلك". بما انها تصبح هدفا للسخرية من مجموعة من المتعصبين دينيا في المدرسة. زعيمهم هي فتاة (أماندا بينز) التي تعزم على إنقاذ مرتكب الخطيئة. (على الرغم من أن السيناريو يدين فكرة الحكم على الآخرين ، إلا أنه لا يفعل شيئا لينفي الصورة النمطية السلبية للمسيحيين في تصوير هذا الفيلم).

مثل معظم الناس يكذبوة، واحدة تؤدي إلى آخرى، وسرعان ما تجد أوليف لنفسها شغل جديد. قد لا تكون من أقدم المهن في التاريخ المعروفة للمرأة ، ولكنها قريبة. قبل فترة طويلة ، واتصلت بعدد من الأولاد ، بما في ذلك صديقها براندون مثلي الجنس (دان بيرد) ، الذين هم على استعداد لدفع المال لها لتقول انها على علاقة حميمة معهم ، وعلى الرغم من انها لم يفعل ذلك. يإفتراض ان يناموا مع فتاة من سمعتها تحسين مكانتهم الخاصة مع زملائهم وزيادة فرصهم في الحصول على بعض العمل الحقيقي.

وتستمر حكاية أوليفر مع كذبتها وتزداد تعقيدا مع مرور الوقت إذن هل ستتابع وضعها أم أنها ستخلص نفسها من وضعها ؟؟؟

عدد التعليقات على هذه التدوينة : "1"

69bent69 يقول... @ 23 نوفمبر، 2010 10:33 م

ألف شكر لك على الجهود المبذولة بالمدوّنة ..

أرجو منك المواصلة ، وسيتم النشر للتعريف بهذه المدوّنة ..

من فضلك ضع تعليقك بإسمك وتجنب وضعه كمجهول,رجاء تجنب إستعمال التعليقات لبث روابط إعلانية. كذلك ننبه إلى ضرورة الالتزام بصلب الموضوع و عدم الخروج عليه